أنت هنا

المرأة الصحراوية تتكيف مع واقع الحرب

أضافه UPES في سبت, 03/06/2021 - 23:16

دور المرأة الشابة في مرحلة البناء والتحرير محور لقاء تواصلي صباح اليوم السبت بقاعة المحاضرات بدائرة أدشيرة بولاية العيون.
اللقاء من تنظيم وزارة الشؤون الإجتماعية وترقية المرأة تشرفت عليه وزيرة الرعاية الأخت أسويلمة بيروك وسط حضور عضوات في الأمانة الوطنية والحكومة ونساء أخريات تقلدن في السابق ويتقلدن حاليا مناصب مسؤولة بالجبهة والدولة.
الأخت أسويلمة بيروك أكدت ان المبادرة تأتي في إطار الهبة التضامنية أشهرا قليلة بعد قرار جبهة البوليساريو إستئناف الكفاح المسلح وبالتالي فاللقاء التوجيهي اليوم جاء لإبراز وتنظيم دور إمرأة في هذه المرحلة تحديدا وهو دور تضيف المسؤولة الحكومية والناشطة النسائية ليس بالجديد على النساء الصحراويات اللواتي أثبتن طوال أكثر من أربعة عقود أن هن كن ودوما في مستوى تطلعات الشعب بقيامهن بالدورة والمهام المنوطة بهن في مرحلة البناء والتحرير منذ البدايات الأولى لثورة التحرير المجيدة وحتى اليوم.
المرأة الشابة بولاية العيون كان لها صوت اليوم بعديد المدخلات، الصوت كان واحدا موحدا معبرا عن إستعداد المرأة الشابة ولوج كل المؤسسات الوطنية على إختلاف المهام والإختصاصات، كما أكدن في ذات الوقت حرصهن على دعم المؤسسة العسكرية معنويا وماديا ولكن أيضا إستعدادهن الإنضمام الى صفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي وخوض حرب التحرير الى جانب الرجل في الصفوف والجهات الأمامية.
اللقاء التواصلي أختتم بمداخلات ضيفات اللقاء من الأخوات أعضاء الأمانة الوطنية والحكومة اللواتي شاركن في الندوت التوجيهية بكافة الولايات لطرح تجربتهن ولوج مؤسسات الدولة كأمهات ثم كمواطنات تقلدن مسؤوليات في الجبهة والدولة.
التجارب بين الأمس واليوم لا تختلف كثيرا ودور المرأة الصحراوية كان دائما يتعاظم ويكبر ويبقى التواصل الجيد والسلس والذي يتطور ويتكيف مع تطور مراحل النضال والكفاح هو السبيل الوحيد لضمان وصول شعلة النضال الى بر الإستقلال والحرية.