أنت هنا

الاتحاد الوطني للمراة الصحراوية يندد بالحصار المفروض على منزل الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا

أضافه UPES في ثلاثاء, 09/07/2021 - 20:41

اصدر اليوم الثلاثاء الاتحاد الوطني للمراة الصحراوية بيانا تضامنيا مع الناشطة الحقوقية الصحراوية ساطانة خيا، اعرب فيه عن قلقه الكبير ازاء التطور الماساوي للاحداث خاصة بعد تدهور الحالة الصحية لعائلة أهل خيا، مطالبا بالفك الفوري للحصار الجائر والمفروض على منزلها،حسبما أوردته وكالة الأنباء الصحراوية.
وطالب الاتحاد بحصول العائلة على الرعاية الصحية اللازمة وعدم إستغلال ظروفهم الصحية لتطبيق تهديدات قوات القمع المغربية بتصفية أفراد العائلة جسديا.
كما أدان الاتحاد الوطني للمراة الصحراوية بأشد العبارات العنف والقمع وكافة الاعمال الانتقامية التي تمارسها دولة الاحتلال ضد المدنيين و النشطاء الحقوقيين والإعلاميين الصحراويين.
نص البيان:
في ظل صمت دولي رهيب يتعرض النشطاء الحقوقيين الصحراويين بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية لسياسة ممنهجة ومستمرة من القمع والتنكيل والحصار وقطع للأرزاق تنتهجها سلطات دولة الاحتلال.
وفي هذاالاطار،و لأزيد من 295 يوم يتعرض منزل اسرة المناضلة اللبوءة سلطانة سيد ابراهيم خيالحصار بوليسي قمعي رهيب، مُنع خلاله أفراد الاسرة من الخروج ومن الزيارات، وتعرضوا اثناءه لأبشع أساليب التنكيل والترهيب وكل ما هو حاط من الكرامة الإنسانية من ضروب المعاملة الهمجية والمهينة على ايدي عناصر الامن التابعة لسلطات الاحتلال المغربي.
وإذ يتابع الاتحاد الوطني للمراة الصحراوية بقلق شديد التطور الماساوي للاحداث خاصة بعد تدهور الحالة الصحية لعائلة أهل خيا عامة والجسورةسلطانة بشكل خاص التي تعاني من مضاعفات خطيرة جراء إجبارها على استنشاق مواد كيمياوية خطيرة مجهولة التركيبة فإننا نعلن:
اولا- تضامننا المبدئي والكامل مع عائلة اهل خيا الصامدة.
ثانيا- مطالبتنا بحصول العائلة على الرعاية الصحية اللازمة وعدم إستغلال ظروفهم الصحية لتطبيق تهديدات قوات القمع المغربية بقتل أفراد العائلة.
ثالثا- مطالبتنا بالفك الفوري للحصارالبوليسي المفروض على منزل عائلة الناشطة الحقوقية،رئيسة الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان وحماية الثروات.
رابعا- يدين الاتحاد بأشد العبارات العنف والقمع وكافة الاعمال الانتقامية التي تمارسها دولة الاحتلال ضد المدنيين و النشطاء الحقوقيين والإعلاميين الصحراويين.
خامسا- تحميل المسؤولية الكاملة للامم المتحدة حول الوضع المزري لحقوق الانسان بالجزء المحتل من الصحراء الغربية، والتاكيد على ضرورة توفير الحماية للمدنيين الصحراويين في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية الواقعة تحت حصار عسكري وتعتيم اعلامي محكمين.
سادسا- دعوتنا الملحة للمنتظم الدولي من هيئات ومنظمات حقوقية وسياسية بضرورة التحرك العاجل من أجل الضغط على المغرب الذي يتصرف في ظل افلات تام من العقاب، لثنيه عن التمادي في ممارساته الهمجية في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية واجباره على احترام الشرعية الدولية وحقوق الصحراويين التي تكفلها لهم كافة المواثيق والعهود الدولية.