أنت هنا

الأسير المدني الصحراوي الإعلامي عبد الله الوالي الخفاوني يضرب إنذاريا عن الطعام بالسجن المركزي القنيطرة.

أضافه UPES في ثلاثاء, 05/17/2022 - 10:08
شرع الأسير المدني الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك الإعلامي عبد الله الوالي لخفاوني إضرابا إنذاريا عن الطعام لمدة 48 ساعة بالسجن المركزي القنيطرة شمال الرباط العاصمة المغربية إحتجاجا على الإهمال الطبي و استمرارا المندوبية العامة لإدارة السجون المغربية في سياسة التمييز العنصري و الممارسات العدوانية المرتكبة في حق هذا الأخير. وحسب ما توصل به إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين فإن الصحفي عبد الله الوالي لخفاوني ان الخطوة جاءت إحتجاجاً على الحرمان من الحقوق الأساسية و المشروعة المنصوص عليها في القوانين الدولية فضلا عن المنع من التطبيب و العلاج نظرا لما يعانيه من آلام على مستوى العينين و عدم السماح له بتلقي العلاج خارج السجن. وبحسب إفادة لعائلة الأسير لرابطة حماية السجناء فإن المدعو عبد الإله حافة مدير السجن المركزي القنيطرة ومنذ 13 نوفمبر 2020 تاريخ انتهاك المغرب لوقف اطلاق النار الموقع بين المغرب وجبهة البوليساريو برعاية الأمم المتحدة و الاتحاد الأفريقي أصدر تعليمات لكل من رئيس المعقل و موظفين اخرين تتعلق بمضايقة الأسير المدني الصحراوي عبد الله الوالي لخفاوني خلال إجراء إتصال هاتفي مع العائلة بالإضافة لعدم إدراج هذا الأخير ضمن المستفيدين من كشوفات طبية على مستوى العينين خلال زيارة ميدانية التي اجرتها لحنة طبية إلى السجن المركزي القنيطرة كما يعان عن تضامنه المطلق و الغير محدود من الناشطة الأمريكية التي تخوض إضراب مفتوح عن الطعام بمنزل عائلة المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان سلطانة سيد ابراهيم خيا. وقد أكد الأسير المدني الصحراوي عبد الله الوالي الخفاوني في اشعار مكتوب تقدم به للإدارة السجنية بالقنيطرة يتضمن شروع عديد الخطوات النضالية التي يعتزم الشروع فيها بدءا بإضرابات إنذارية عن الطعام تمهيدا لخوض اضرابات مفتوحة عن الطعام تنديدا بالظروف الإعتقالية الصعبة و استغلال الدولة المغربية لجائحة فيروس كورونا قصد فرض أقصى أشكال المعاملة القاسية على الأسرى المدنيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك علما ان مايسمى بالآلية الوطنية للوقاية من التعذيب قد زارت السجن المركزي القنيطرة يوم الإثنين 09 ماي 2022 دون الالتزام بما تنص عليه التدابير الاحترازية المصاحبة لجائحة فيروس كورونا و المتمثلة في ارتداء الكمامة الوقائية واحترام مسافة الأمان. ويتواجد الأسير المدني الصحراوي عبد الله الوالي أحمد الخفاوني بالسجن المركزي القنيطرة شمال الرباط - العاصمة المغربية بموجب حكم جائر و قاسي تصل مدته للسجن مدى الحياة كان ذلك خلال محاكمة جائرة تفتقد لضمانات و معايير المحاكمة العادلة جرت أطوارها بمدينة سلا المغربية بين 26 دجنبر 2016 و 17 يوليوز 2017 بشهادة منظمات دولية وازنة تعنى بحقوق الإنسان كهيومن رايس ووتش و أمنيستي أنترنسيونال على خلفية التفكيك الهمجي لمخيم النازحين الصحراويين شهر نوفمبر سنة 2010 في منطقة أكديم إزيك شرق مدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية المحتلة .