أنت هنا

حين تعود حليمة لعادتها القديمة

عن قريب ستشاهدون عشرات الاطنان من القنب الهندى( الحشيش) المغربى متناثرة فى المطارات والموانئ الاسبانية بعدما تم ضبطها وتفكيك العصابات التى تدير عملية نقلها وتسويقها فى بلاد شانتسيز...!!

لايمكن اعتبار ماحدث فى امليلية بالأمر العفوي او العشوائ

هكذا عودنا نظام المخزن على انه حينما تطفو هاته المشاهد على سطح البحر فإن فى اعماق السياسية وعلاقاته بجيرانه الشماليين  هناك اضطرابات وتوترات وربما تغييرات تتدرج لتجرو بما لاتشتهيه سفن المخزن.

ولفهم ولو قليلا مايجرى لابد ان نعرج على بعض المعطيات والاحداث التى ساهمت بتدفق مئات المهاجرين الى المدينة الإسبانية امليلية..

ماجرى من تصويت فى غرفتى البرلمان ومجلس الشيوخ الاسبانيين ورفضهما بشكل ساحق وباغلبية مطلقة لقرار شانتسيز الذى دفعه الى الانحراف والانجراف باسبانيا الى متاهات هى فى غنى عنها وبالضبط فى هاته الظروف الدولية التى الهبت أسعار الطاقة على صعيد عالمى..

مناورة ( الاسد الافريقى) وغياب المشاركة الإسبانية عنها،،،،،!!

فشل شانتسيز ووزير خارجيته المراهق الباريس فى اقناع الاتحاد الاوروبى بمواجهة الجزائر واعتبارها ذراع روسيا فى المنطقة ( الذى يهدد اوربا).

القناعة التامة لدى صناع القرار الاوروبى بان الغاز الجزائرى هو المنقذ ل الاتحاد الاوروبى كبديل عن الغاز الروسي ،ومايوكد ذلك زيارة شخصيات ووزراء وصناع قرار من الاتحاد الاوروبى الى الجزائر ولعلى اهمهما زيارة وزير الخارجية الالمانى ومكالمة وزير الخارجية الفرنسى لوزير الخارجية الجزائرى رمطان لعمامرة،،،،،

وخلاصة القول ان اسبانيا والمغرب لم يكونوا محظوظين حينما اصطدموا بجدار قوى ومتماسك اسمه الجزائر.!!

الجزائر يشهد لها العالم بوفائها بعقودها والتزاماتها القانونية والدولية اتجاه المتعاملين الاقتصاديين ،ويشهد لها العدو والصديق بثبات مواقفها اتجاه القضايا العالمية رغم جميع الظروف والتقلبات السياسة العالمية التى مر ويمر بها العالم،ولعلها الدولة الوحيدة التى مازالت تعتبر الكيان الصهيونى عدو ومحتل وتقف فى وجهه فى جميع المحافل والهئيات الدولية فى زمن الإنبطاح والخنوع والخذلان العربى.!!!

الجزائر الدولة الوحيدة فى العالم الثالث بمافيه الدول العربية التى تقف الند للند للدول كبار وتعاملها بالمثل، بل وتعاقبها حينما تقف فى وجه المصالح الجزائرية الاقتصادية والسياسية،ولعلى مافعلته مع فرنسا واسبانيا هو سابقة فى تاريخ العلاقات الدولية بين العالم الاول والعالم الثالث.

الايام القادمة حبلى بالمفاجاءات والتغييرات على مستوى ضفتى البحر الابيض المتوسط، فالانتخابات الإسبانية القادمة بالتأكيد ستزيح المراهقين شانتسيز ووزير خارجيته الباريس فى ظل فشلهما الذريع على مستوى محلى والمستوى الاوروبى اضف عوامل وظروف يمر بها حليفه نظام المخزن من غليان شعبى عارم على الأوضاع الاقتصادية المتردية التى تعيشها البلاد، والاوضاع السياسية الاكثر تدهورا وغموضا خصوصا بعد الإعلان غير الواضح عن صحة الملك.