أنت هنا

إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين يندد بالاعتداء الجبان الذي طال الإعلامية الصالحة بوتنگيزة ورفيقاتها اثر هجوم عنيف من قبل شرطة الاحتلال المغربي بالعيون عاصمة الجمهورية الصحراوية المحتلة

حاصرت مجموعة من تشكيلات الاستخبارات البوليسية التابعة للاحتلال المغربي منزل المختطفة الصحراوية السابقة " اهديها حيمودة " الكائن بسوق الجمال بمدينة العيون المحتلة عاصمة الجمهورية الصحراوية بسبب إقدام مختطفات سابقات و مدنيات صحراويات على تخليد الذكرى 49 لتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية ووادي الذهب البوليساريو .

و لم تكتف عناصر شرطة الاحتلال المغربي بمحاصرة  المنزل فقط ، بل قامت هاجمته  وعلى مجموعة من المختطفات والسجينات السياسيات الصحراويات السابقات ، اللواتي ومباشرة بعد خروجهن من المنزل تعرضن لجرائم ضد الإنسانية مصحوبة بالاعتداءات اللفظية و الممارسات الحاطة من الكرامة الإنسانية ، وهو ما أسفر عن إصابات مختلفة في صفوقهن.

المعتقلة السياسية الصحراوية " محفوظة بمبا لفقير " بجروح و كدمات على مستوى الظهر  و الذراعين بعد تعرضها للسحل و الضرب و الدفع بقوة على حائط المنزل المحاصر .

المختطفة الصحراوية السابقة " فاطمتو الحيرش " بآلام حادة على مستوى الظهر و الذراعين بعد تعرضها للضرب و التعنيف.

المختطفة الصحراوية السابقة " الدكجة لشكر " بآلام حادة على مستوى الوجه و الصدر و مناطق أخرى من جسدها بسبب تعرضها للسحل و الصفع و الركل .

المختطفة الصحراوية السابقة " النجاة اخنيبيلة " بآلام حادة على مستوى الذراعين و الظهر بعد تعرضها للضرب بقوة.

الناشطة السياسية الصحراوية " الكورية السعيدي " بآلام على مستوى الظهر و الذراعين بعد تعرضها لاعتداءات جسدية قوية.

المدونة و الإعلامية الصحراوية " الصالحة بوتنكيزة " بجروح و آلام على مستوى الظهر و أجزاء أخرى من الجسد بعد استهدافها من طرف مجموعة من عناصر شرطة قوة الاحتلال المغربي .

 الناشطة السياسية الصحراوية " فاطمة حيمودة " بآلام على مستوى مختلف أنحاء الجسم .

 الناشطة السياسية الصحراوية " حدهم فريك " بآلام على مستوى الظهر و اليدين بسبب تعرضها للضرب .

الناشطة السياسية الصحراوية " فاطمتو البلال " بآلام حادة على مستوى مختلف أنحاء الجسم بعد تعرضها لاعتداءات جسدية .

و ظلت شرطة قوة الاحتلال المغربي تحاصر  المنزل إلى  أن أخضعت مجموعة أخرى من النساء للحصار داخل المنزل و لاعتداءات جسدية و لفظية مع إرغامهن بالقوة على الصعود داخل سيارات الأجرة بالشكل الذي وقع للأخريات قبلهن .

و بحسب إفادة المعتقلة السياسية الصحراوية لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان " محفوظة بمبا لفقير " أنها و مباشرة بعد عودتها إلى منزلها ، شاهدت مجموعة من استخبارات قوة الاحتلال المغربي يخضعونها للمراقبة ، في محاولة منهم لمحاصرتها داخل منزلها الكان بحي الزملة بالعيون المحتلة .

وإثر هذا العدوان الجبان الجديد ، فإن إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين يندد بإستمرار الخروقات المغربية المهينة ضد الصحراويين العزل  ، حيث ومنذ عودة الحرب للواجهة في الصحراء الغربية المحتلة أمعنت قوات الإحتلال قبضتها الأمنية على الأراضي الصحراوية المحتلة منعا لكل أشكال التجمهر او التظاهر من قبل الصحراويين الرافضين للتواجد غير الشرعي للاحتلال المغربي .

ويطالب الإتحاد من كافة الهيئات والمنظمات المساهمة في حماية المدنيين الصحراويين المرافعين عن حقوق شعبهم المشروعة ، وبخاصة الصحفيين والإعلاميين والمدونيين الذين يعدون الأكثر عرضةً لكل أشكال المضايقات و الاعتداءات منعاً لنقل المعلومة أو كشف حقيقة ما يجري على الأرض من خروقات الإحتلال المغربي الممنهجة .

الصورة المرفقة أرشيفيية

إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين