أنت هنا

لحسن بولسان

شتان ما بين الوهم واليقين

بمنطق المصير والوجود، حين تحاول ثلة قليلة أسيرة النرجسية والذاتية الضيقة، تحويل مصير شعب إلى سلعة للمتاجرة، وكأن نصف قرن من الكفاح والدماء والمكاسب تصبح عنهدم بضاعة ملقاة على قارعة الطريق؛ في حالة كهذه، تسقط هذه الثلة بشكل حر ومدوي في مهاوي الرذيلة.

ميزان فرنسا .. غَشَّها ولن تُروضَ البوليساريو

تزداد العناوين وتتلاحق التحليلات لما إستجد  من تطورات على قضية شعبنا   خاصة بعد صدور القرار الأخير لمجلس الامن الدولي وموقف البوليساريو منه ،ولأنها الصحراء الغربية وشعبها المتعلق بالحرية كان الإهتمام والمتابعة ،وكانت الأنظار تتجه   إلى مداولات مجلس الأمن الدولي.وإذ نحترم جميع التقييمات مهما إختلفت ،إلا أننا لسنا هنا  بوارد  تقديم الإجابات عن الكثير من الأسئلة المتأرجحة والمثارة بإلحاح وسط شعبنا بعد صدور القرار ،بقدر ما نحن نعبر عن وجهة  رأينا الشخصية لأننا   ندرك حجم الخطر الذي كان ينتظر البوليساريو، ونقدر حجم الإنجاز وأهميته، فبدلا من الهزيمة والإنكسار وتداعيات ذلك على مسار كفاح الشعب الصح

اشترك ب لحسن بولسان