أنت هنا

محمد حسنة الطالب

خطاب ملك المغرب الأجوف لن يجعل من الجزائر صديقا في وقت الضيق !

ما إقترب النظام المغربي من الهاوية إلا وعاد يخطب ود الجزائر الذي فرط فيه من خلال الأسباب التي أدت إلى حرب الرمال بين الطرفين عام 1963، هذا فضلا عن خيانته الكبرى لها وللأمة العربية التي تمثلت في افشاء أسرار إجتماعات الجامعة العربية لإسرائيل أيام عقدت العرب العزم على تحرير فلسطين ، وناهيك عن عمالته للغرب وخاصة فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية التي فرضت عليه تطبيع العلاقات مع أسرائيل في وضح النهار بعد أن كانت سارية المفعول منذ زمن في الخفاء ، تلك العلاقات التي تبلورت اليوم أكثر من أي وقت مضى وشملت مختلف المجالات والمستويات، ولم يستثن منها حتى حرمة الأوقاف

اشترك ب محمد حسنة الطالب